تفسير سورة الإخلاص

    شاطر
    avatar
    الفرعون الحزين
    مشرف عام

    عدد الرسائل : 104
    تاريخ التسجيل : 12/08/2008

    تفسير سورة الإخلاص

    مُساهمة من طرف الفرعون الحزين في الأحد أغسطس 31, 2008 6:50 am




    بسم الله الرحمن الرحيم

    تفسير سورة الإخلاص


    روى الإمام أحمد عن أبي بن كعب أن المشركين قالوا للنبي يا محمد ، انسب لنا ربك ، فأنزل الله تعالى: «قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد» .
    روى البخاري عن عائشة { أن النبي بعث رجلاً على سرية ، وكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم بـ «قل هو الله أحد» ، فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي فقال: سلوه، لأي شيء يصنع ذلك؟ فسألوه، فقال: لأنها صفة الرحمن، و أحب أن أقرأ به، فقال النبي : أخبروه أن الله تعالى يحبه }.
    وروى البخاري وأبو داود والنسائي عن أبي سعيد أن رجلاً سمع رجلاً يقرأ: «قل هو الله أحد» يردده، فلما أصبح جاء إلى النبي r فذكر ذلك له، وكأن الرجل يتقالها، فقال النبي : «والذي نفسي بيده إنها لتعدل ثلث القرآن».
    وفي حيث أبي يعلى والبيهقي عن أنس رضي الله عنه قال: نزل جبريل على النبي وكان بتبوك، فقال: مات معاوية بن معاوية الليثي، فتحب أن تصلي عليه؟ قال: ، فضرب بجناحه الأرض، فلم تبق شجرة ولا أكمة - مرتفع - إلا تضعضعت فرفع سريره فنظر إليه فكبر عليه وخلفه صفّان من الملائكة في كل صف سبعون ألف ملك، فقال النبي : { يا جبريل بِمَ نال هذه المنزلة من الله تعالى، قال: بحبه «قل هو الله أحد» وقراءته إياها ذاهباً وجائياً، قائماً وقاعداً، وعلى كل حال }.
    وروى البخاري عن أبي سعيد قال: قال رسول الله لأصحابه: { أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة واحدة؟ فشق ذلك عليهم، وقالوا: أينا يطيق ذلك يا رسول الله؟ فقال: «قل هو الله أحد، الله الصمد» ثلث القرآن }.
    روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها: { أن النبي كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه، ثم نفث فيهما وقرأ فيها «قل هو الله أحد» و«قل أعوذ برب الفلق» و «قل أعوذ برب الناس» ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات } .
    «قل هو الله أحد» الواحد الحد الذي لا نظير له ولا وزير، ولا ند له ولا شبيه ولا عديل.
    «الله الصمد» يقول ابن عباس رضي الله عنهما: الصمد: الذي يصمد إليه الخلائق في حوائجهم ومسائلهم. - الصمد: المقصود في جميع الحوائج على الدوام .
    عن ابن عباس رضي الله عنهما: الصمد: أنه السيد الذي كمل في سؤدده، الشريف الذي قد كمل في شرفه، العظيم الذي قد كمل في عظمته، الحليم الذي قد كمل في حلمه، العليم الذي قد كمل في علمه، الحكيم الذي قد كمل في حكمته.
    وهو الذي قد كمل في أنواع الشرف والسؤدد، وهو الله سبحانه، هذه صفته لا تنبغي إلا له، ليس له كفء، وليس كمثله شيء سبحان الله الواحد القهار.
    وفي معنى «الصمد» قالوا: هو الذي «لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد» .
    «بديع السموات والأرض أنى يكون له ولد، ولم تكن له صاحبة، وخلق كل شيء» أي هو مالك كل شيء وخالقه فكيف يكون له من خلقه نظير يساميه، أو قريب يدانيه، تعالى الله وتقدس وتنزه .
    «وقالوا اتخذ الرحمن ولداً، لقد جئتم شيئاً إدّاً، تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدّاً أن دعوا للرحمن ولداً وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولداً إن كل من في السموات والأرض إلا آتي الرحمن عبداً لقد أحصاهم وعدهم عدّاً، وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً» .
    في البخاري، يقول النبي : { لا أحد أصبر على أذى سمعه من الله يجعلون له ولداً وهو يرزقهم ويعافيهم }.
    وفي البخاري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : :
    { كذبني ابن آدم ولم يكن له ذلك، وشتمني ولم يكن له ذلك، فأما تكذيبه إياي، فقوله: لن يعيدني كما بدأني، وليس أول الخلق بأهون علي من إعادته، وأما شتمه إياي، فقوله: اتخذ الله ولداً، و الأحد الصمد، ولم ألد ولم أولد، ولم يكن لي كفواً أحداً} .
    سميت سورة الإخلاص لأنها تتحدث عن التوحيد الخالص لله عز وجل، المنزه عن كل نقص، المبرأ من كل شرك.
    تضمنت السورة أهم أركان العقيدة، وهي توحيد الله وتنزيهه، واتصافه بصفات الكمال ونفي الشركاء. وفي هذا رد على النصارى القائلين بالتثليث، وعلى المشركين الذين عبدوا معه آلهة أخرى.
    وفي أسباب النزول للواحدي. ورد أن ناساً من اليهود جاؤوا إلى النبي ، فقالوا: صف لنا ربك، فإن الله أنزل نعته في التوراة، فأخبرنا من أي شيء هو؟ ومن أي جنس هو؟ أذهب هو أم نحاس أم فضة؟ وهل يأكل ويشرب؟ وممن ورث الدنيا؟ فأنزل الله تبارك وتعالى هذه السورة.
    «لم يلد» لأنه لم يفتقر إلى مايعينه.
    «ولم يولد» لأنه قديم أزلي غير محدث.
    «ولم يكن له كفواً أحد» أي مكافئاً ومماثلاً.
    لم يصدر عنه ولد، ولم يصدر هو عن شيء، لأنه قديم غير محدث، ولا أول لوجوده. وفي هذا رد على المشركين الذين زعموا أن الملائكة بنات الله، وعلى اليهود القائلين، عزير ابن الله ، وعلى النصارى القائلين: المسيح ابن الله.
    قال العلماء: هذه السورة في حق الله تعالى مثل سورة الكوثر في حق الرسول ، فقد طعنوا في الرسول وقالوا: بأنه أبتر لا ولد له، لأن عدم الولد عيب في الإنسان، وطعنوا في حق الله وأثبتوا له ولداً، وإثبات الولد عيب في حق الله، لذلك جاء الدفاع عن الله بقوله «قل هو الله أحد» .
    وفي الدفاع عن الرسول تولى الله الدفاع فقال: «إنا أعطيناك الكوثر» .

    avatar
    مــــ الروحى ـــلاك
    مدير عام

    عدد الرسائل : 468
    تاريخ التسجيل : 03/07/2008

    رد: تفسير سورة الإخلاص

    مُساهمة من طرف مــــ الروحى ـــلاك في الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 12:25 pm



    _________________
    يا قارئ خطاي لاتبكي علي موتي .......... فاليوم انا معك وغدا تحت التراب
    ويا مارا علي قبري لا تتعجب من موتي ....... بالأمس كنت معك وغدا انت معي


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 5:00 pm